فوضيل بوماله: الجزائر والمغرب وقمر التجسس
By boudour On 4 نوفمبر, 2017 At 09:13 مساءً | Categorized As الافتتاحية, بيانات صحفية, تقارير, سياسة | With 0 Comments

algerianmoroccanborder_137358487

يطلق المغرب بحر الأسبوع القادم قمرا اصطناعيا بدأ يثير جدلا واسعا في الأوساط العسكرية والسياسية والإعلامية بالمغرب والجزائر وفرنسا وحتى اسبانيا.وقبل التعليق والتحليل،إليكم بطاقة تقنية مختصرة عن القمر الاصطناعي موضوع المقال :

1. اسم القمر الاصطناعي: EO Sat1 (محمد السادس أ) 2.تاريخ الإطلاق: 08 نوفمبر 2017 3.مكان الإطلاق: قاعدة كورو ، غويانا الفرنسية 4.الصناعة والتكنولوجيا: فرنسا منذ 2013 5. الوزن: 1 طن 6. التغطية: عرض يعادل 800 كم 7. التكلفة: 500 مليون يورو 8.العلو حول المدار: 695 كم 9.مركز التحكم: المغرب(بالقرب من مطار الرباط) 10.استغلال الزمن: المغرب 100% 11.ملاك هذا النوع من الأقمار بإفريقيا: مصر، جنوب افريقيا،المغرب 12.وظائف القمر الاصطناعي: الاستكشاف والدقة الخرائطية والترابية، الفلاحة، الموارد المائية، التهيئة العمرانية، التنبؤ، الوقاية وإدارة الكوارث الطبيعية، . التجسس وحول هذه الوظيفة الأخيرة أي التجسس ، طفت على السطح جدالات ذات طابع جيوسياسي وعسكري يمس مباشرة أمن الجوار بمعنى الجزائر والصحراء الغربية وحتى اسبانيا ناهيك عن الدول الحدودية الأفريقية الأخرى. ملاحظات سريعة أود التعبير عنها : – المغرب بلد معسكر كالجزائر حيث تخطت فيهما نفقات التسلح كل منطق في بلدين متخلفين لا رقابة ديمقراطية فيهما على قواتهما المسلحة. فما الذي يمنع المغرب عن هذه التكنولوجيا ولو كانت بهدف التجسس والدفاع عن مصالحه الإقليمية المباشرة؟ – ما الذي منع ويمنع الجزائر عن التحكم في في هذه التكنولوجيا وهي أسبق من المغرب في مجال الفضاء والأقمار الاصطناعية وتكوين الباحثين؟ هل هي الاخلاق الشعبوية أم هي الرؤية الاستشرافية الغائبة؟ – إلى متى يظل نظام الجزائر يهاجم غيره لتبرير فشله رغم ما حطمه من موارد ماليه ومقدرات بشرية؟ ومتى سيتحرر الشعبان الجزائري و المغربي من ربقة نظامين خادمين لمصالح قوى أجنبية.

- فوالله لقد كانا شعبا واحدا تحت الاستعمار وفرقته أنظمة الاستقلال المصادر.

بقلم : فضيل بوماله

About -

اترك تعليقا