أحداث اليوم ـ كانت الغلبة في اليوم الأول من منافسات دور الستة العشر في كأس العالم تحت 17 سنة تشيلي 2015 FIFA للأبطال السابقين البرازيل والمكسيك ونيجيريا، وانضم إليهم منتخب بلجيكا أيضاً الذي بلغ دور الثمانية للمرة الأولى في تاريخه وسط خيبة لجماهير البلد المستضيف عقب إقصاء تشيلي في يوم تميّز بدراما ضربات الجزاء واحتفال لاعب بعيد ميلاده بطريقة مميزة ووداع عاطفي لأصحاب الدار.

تمكنت المكسيك من قلب تأخرها إلى فوز على تشيلي وإقصاء الأخيرة من المنافسة بعد أن انتهت المباراة بفوز أبناء أمريكا الوسطى 4-1 بفضل أهداف من كلاوديو زاموديو وبابلو لوبيز وإدواردو أجويري ودييجو كورتيس بعد أن كان براين ليفا السبّاق في هزّ الشباك لأصحاب الأرض والجمهور.

يوم عصيب وسيئ عاشه النيوزيلندي جيمس ماك جاري الذي سدد ضربة جزاء علت العارضة قبل أن يرتكب خطأ بحق لويس هنريكي في الوقت بدل الضائع ليتحصّل البرازيليون من ذلك على ضربة جزاء ترجمها البرازيلي صاحب القميص رقم 9 إلى هدف الفوز وبالتالي العبور للدور المقبل.

أما نيجيريا فقد تمكنت من الإطاحة بالمنتخب الأسترالي بسهولة في لقاء شهد تسجيل فيكتور أوسيمين أول ثلاثية شخصية في مباريات تشيلي 2015 بحيث أصبح يتربع، برصيد سبعة أهداف، على قائمة أفضل الهدافين في البطولة وبرصيد أكبر بكثير من أقرب منافسيه.

إلى ذلك، فرّط الكوري الجنوبي الموهوب لي سيونجوو بضربة جزاء بعد أصبح صاحب عيد الميلاد اليوم جورن فانكامب أول لاعب يخترق دفاعات ممثل آسيا في تشيلي 2015، ثم أتى هدف فاريث في وقت لاحق من الشوط الثاني ليؤكد فوز الشياطين الحمراء رغم خوضهم جانباً من اللقاء بعشرة لاعبين.

النتائج
دور الستة عشر

 

البرازيل 1-0 نيوزيلندا
المكسيك 4-1 تشيلي
نيجيريا 6-0 أستراليا
كوريا الجنوبية 0-2 بلجيكا

 

هدف اليوم
كوريا الجنوبية 0-2 بلجيكا، ماتياس فاريث (د.67)
قام الدفاع البلجيكي بتشتيت إحدى الكرات بعيداً ليتحصل عليها فاريث طويل القامة. اندفع مهاجم أيندهوفن بالكرة إلى داخل منطقة كوريا الجنوبية واقتحم منطقة الخطر متلاعباً بالكرة بقدمه اليسرى قبل أن يسددها قوية في عرين الحارس آهن جوون سو الذي لم يتمكن من التصدي لها. يا لها من طريقة رائعة لتسجيل هدفك الأول في النهائيات العالمية.

 

لحظات للذكرى
تشيلي تودّع البطولة
بعد أن استمرت التحضيرات حتى صافرة البداية لتكون أرضية الملعب بعشب ممتاز، لم يتمكن الفريق صاحب الضيافة من منح جمهوره ما كان ينتظره. إلا أن ذلك لم يمنع جماهير البلاد من البقاء في الملعب والهتاف تحية للمراهقين المهزومين وإعلاء الصوت بالأهازيج التقليدية لمساندتهم عند خروجهم من الملعب والتقاط صور السيلفي معهم وما من شكّ في أن ذكريات المشاركة بهذه البطولة ستبقى حاضرة للأبد في أذهان اللاعبين والجمهور على حدّ سواء.

تألق في يوم ميلاده
استيقظ جورن فانكامب صباح اليوم وهو يأمل أن يحتفل بعيد ميلاده بأفضل طريقة ممكنة عبر بلوغ دور الثمانية في النهائيات العالمية. لم يكتفِ ابن السابعة عشرة بذلك، بل أصبح أول لاعب يخرق عرين كوريا الجنوبية في تشيلي 2015 مسجلاً باكورة أهداف بلجيكا في الطريق إلى فوز بهدفين دون رد على الخصم الآسيوي.

النيوزيلنديون يواسون ماك جاري
ستبقى ذكرى خيبة هذا اليوم ماثلة في ذهن النيوزيلندي جيمس ماك جاري مهما حاول أن ينسى، فقد علت ضربة جزاء صاحب القميص رقم 11 المرمى، قبل أن يرتكب خطأ بحق لويس هنريكي في الوقت بدل الضائع (دقيقة 96) ليتحصّل البرازيليون من ذلك على ضربة جزاء ترجمها البرازيلي صاحب القميص رقم 9 إلى هدف الفوز وبالتالي العبور للدور المقبل. إلا أن اللاعب النيوزيلندي حصل على دعم كبير من زملائه ومدربه. فقد قال المدرب داني هاي عقب اللقاء: “تحدثتُ معه وقلت له أن تسديد ضربة جزاء على هذا المستوى يتطلب شجاعة كبيرة. كل ما في الأمر أنه فرّط بها. لم يقم بأي شيء يجب أن يشعر بالخجل منه”. وتردد نفس المعنى في كلام حارس الفريق مايكل وود: “نحن هنا لمساندته لأن هذا ما يمكن أن يحصل مع أي منا”. وبوجود الأصدقاء والمشرفين حوله، لا بدّ وأن يتجاوز ماكجاري هذا اليوم العصيب وينتفض قريباً.

الرقم
 يُعتبر فوز نيجيريا 6-0 على أستراليا معادلاً لأكبر فوز في تاريخ كأس العالم تحت 17 سنة FIFA، بعد أن سبق لليابان أن انتصرت بنفس النتيجة على نيوزيلندا سنة 2011، والذي أتى في دور الستة عشر أيضاً.

التصريحات
“لا تستسلموا في تحقيق أحلامكم. قد يكون صعباً تحويلها إلى واقع، ولكن يجب استقاء الدرس! ثابروا، وإلى الأمام أيها الفتيان!”كلاوديو برافو، الحارس الأساسي للمنتخب التشيلي الأول متحدثاً بعد إقصاء منتخب بلاده تحت 17 سنة من البطولة.

rayane

المباريات التالية
الخميس 29 أكتوبر/تشرين الأول

 

كرواتيا ـ ألمانيا
مالي ـ كوريا الشمالية
روسيا ـ الإكوادور
فرنسا ـ كوستاريكا